منتدى مسافر مع القرآن الرسمي


التسجيلالتعليمـــاتتفعيل العضويةاستعادة كلمة السرالبحث

مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حملــــــــــــــة أل1000ــف صــلآلآةة علـآ سيدنــــــــا محمدٍ صلى الله عليه وسلم..
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كلمات من القلب إلى أختي المسلمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك يسأل عن أعظم الحسنات المكفرة للذنوب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك عبادة منسية وهي عبادة التامل والتفكر في خلق الله
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لا يجوز للوالد إجبار ابنه على الزواج ممن لا يرضاها
شارك اصدقائك شارك اصدقائك منع الحمل بسبب قلة الدخل
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هل كل مؤمن مسلم !!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك من أسباب وهن عظم الأمة الإسلامية .. القدوة والصحبة السيئة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك دعاء ...
شارك اصدقائك شارك اصدقائك وطني ............من منبعي الصافي ......هذا ثاني شعر اضعه في المنتدى من تأليفي
الخميس أكتوبر 13, 2016 6:44 am
السبت يناير 02, 2016 8:46 pm
السبت نوفمبر 07, 2015 8:20 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:25 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:16 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:15 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:14 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:14 pm
الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 8:33 pm
الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 8:31 pm
أضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركةاصدقائك!

منتدى مسافر مع القرآن الرسمي :: آلْـﻤﮢـﭥﮈـﮯ آلْـإسـّلْـآﻤﭜ آلْـﻋآﻤ

شاطر

الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:14 pm



بيانات اضافيه [+]
ذكر عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 09/01/2015 العمر : 23


وسائل الاتصال [+]

مُساهمةموضوع: من أسباب وهن عظم الأمة الإسلامية .. القدوة والصحبة السيئة


من أسباب وهن عظم الأمة الإسلامية .. القدوة والصحبة السيئة

إِنَ الحَمدَ لله نَحْمَدَه وُنَسْتعِينَ بهْ ونَسْتغفرَه ، ونَعوُذُ بالله مِنْ شِروُر أنْفْسِنا ومِن سَيئاتِ أعْمَالِنا ،
مَنْ يُهدِه الله فلا مُضِل لَه ،ومَنْ يُضلِل فَلا هَادى له ، وأشهَدُ أنَ لا إله إلا الله وَحْده لا شريك له ،
 
 وأشهد أن مُحَمَداً عَبدُه وَرَسُوُله ..اللهم صَلِّ وسَلِم وبَارِك عَلى عَبدِك ورَسُولك مُحَمَد وعَلى آله وصَحْبِه أجْمَعينْ ،
 
ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحْسَان إلى يَوُمِ الدِينْ وسَلِم تسْليمَاً كَثيراً ..
 
أمْا بَعد ...
 
 
 

لهذه الأسباب وهن عظم الأمة الإسلامية 

القدوة والصحبة السيئة



علمنا أن ثمة مجموعة من الأسباب والعوامل جعلت المُسْلِمَ والعالم الإسلامي بشكل عام يعيش حالات من التيه والوهن والضعف كما نرى ونسمع، وبما أن لكل حالة مَرَضِيَّة أسبابَها الخاصة بها، تبقى هناك عوامل تشارك في وجود هذه الأمراض واكتساحها للجسم بضربها للخلايا الحية في الأمة، ورأينا في [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، أن من هذه الأسباب: ضعف التنشئة التربوية.
 
ونعيش الآن مع السبب الثاني، وهو: القدوة والصحبة السيئة.
 
إن لكل فرد في هذه الحياة قدوةً يقتدي بها، ويعمل على السير في خطاها ونهجها، فيتخذها نبراسًا يستضيء به في أيامه الحالكة، وأزماته الخانقة، وصاحباً يستند إليه ويعينه على نوائب الدهر وإغراءات الدنيا؛ بإسداء النصح، وتقديم المساعدة متى كانت الحاجة مُلِحَّة إليها.
 
لكن في أحيان كثيرة تنقلب الصورة وتنعكس المرآة، فيكون القدوة والصاحب سببين جوهريين في القضاء على كل القيم الأخلاقية والدينية لدى الفرد؛ إذ يعمل القدوة - المُخَرِّب - على تكريس مجموعة من المفاهيم والأفعال السيئة المَشِينة والمنحرفة أمام الآخرين بدفعهم إلى متاهات الشهوة والبحث عن الملذات، وهذه العملية المنحطة تبدأ بالاعتماد على المناورة والإغراء - المادي والمعنوي - مما يدفع بمن ضعُفت بصيرته إلى ارتكاب سلوك منحرف مَشِين يتنافى تمام المنافاة مع ما كان عليه من قيم ومبادئ وأخلاق.
 
وقد بيَّن الرسول صلى الله عليه وسلم مدى خطورة القدوة السيئة على الخلق، وما تحمله من أوزار من يتأسون ويتأثرون بها، فقال عليه أفضل الصلاة والسلام: ((من سَنَّ في الإسلام سُنَّةً سيئة، كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده، من غير أن ينقص من أوزارهم شيءٌ))[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
 
والقدوة السيئة تتمثل في صور عديدة: في الكلمة السيئة، والفعل المَشين، سواء كان مباشرة أو من خلال الصورة أو الكتاب، أو أي وسيلة يستغلها الإنسان في التأثير في الآخرين وينشر الفساد بينهم.
 
فالقدوة السيئة تُجَسِّد الانحرافاتِ السلوكيةَ عمليًّا؛ ولذا فتأثيرها يكون بالغًا، لا سيما إذا كان المتمثل بالقدوة شخصية محببة لنفسية الفرد، ويجد ميلاً إليها؛ كالأب، والمعلم، والصديق، أو أن يتصف صاحب القدوة بملامحَ فيها نوع من القوة الجسمية أو الذهنية، فيُعجَب به الآخرون ويحذون حذوه في انحرافه.
 
وكمثال توضيحي: تأثُّر الطفلِ ومحاكاته للكبار:
فمن المعلوم أن صلة الطفل خاصة بمعلميه ومن يكبره سنًّا، تمتاز بطابع من التأثر من قِبَل الطفل، وهذا الأثر قد يبقى لفترة طويلة قد تمتد طوال عمره، والطفل يؤمن بكل ما يقوله معلمه؛ لذلك من الطبيعي أن قيم المعلم واتجاهاته تتناقل للتلميذ بطريق مباشر خلال القواعد والمناقشات والتفسيرات أو التعليقات والأوامر، وأقل أهمية أحيانًا ما يقوله المدرس بالقياس بما يفعله، فالمدرس يؤدي وظيفة القدوة أو المثال النموذجي للصغار، وأنهم يتمثلونه ويحاكونه ويحاولون الانطباع به[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
 
وكذا صلتهم الحميمة بالأصحاب والأصدقاء التي لها تأثير كبير في إذكاء أو نبذ الخيرية والخلق الحسن بإبداء النصح والمعونة - كما سبق الذكر سلفًا - والتحفيز على العمل والنشاط والاجتهاد والتحصيل فيما ينفعهم في الدنيا والآخرة، وتُحَذِّرهم من الشر وخطر الوقوع في براثنه - باعتبار هذا الوضع هو الصحي والأمر الذي ينبغي للمرء أن يحذو حذوه لا العكس.
 
أثر الرفقة على السلوك:
ولا أدل على أهمية الرفقة والصحبة في حياة المرء وتأثيرها في نفسيته مِمَّا قاله الرسول صلى الله عليه وسلم عندما شبه رفقة السوء ورفقة الخير بنافخ الكير وحامل المسك، فقال: ((إنما مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك، ونافخ الكير، وحامل المسك إما أن يُحْذِيَك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحًا طيبةً، ونافخ الكير إما أن يَحْرِق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحًا خبيثة))[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
 
لهذا؛ يجب على المرء اختيار الرفيق الصالح الناصح الذي يعينه على تنمية الجانب الخلقي لا تدميره وخرابه؛ لأن من طلب الفضائل لم يساير إلا أهلها، ولم يرافق في تلك الطريق إلا أكرم صديق من أهل المواساة والبر والصدق وكرم العشيرة والصبر والوفاء[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
 
وعليه؛ وجب الحرص كلَّ الحرص على اختيار القدوة الصحيحة، والصحبة الصالحة؛ إذ الناس - كما هو معلوم وكما يقول ابن تيمية رحمه الله - في تفاعلهم واقتدائهم ببعضٍ - كأسراب القَطَا؛ مجبولون على تشبُّه بعضهم ببعض[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، لكن هذه الجِبِلَّة ينبغي ألا تكون مطلقة العِنَان، بل ينبغي أن تُعْقَل بما يعود على الفرد والأمة بالخير والصلاح والفلاح في الحال والمآل لا بالتهلكة والفساد، فالمرء - كما يقول سيد الخليقة المصطفى عليه الصلاة والسلام -: ((المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يُخَالِل))؛ لهذا حذر السلف الصالح من صحبة السوء، فقال أحدهم: احذروا من الناس صنفين: صاحبَ هوًى قد فتنه هواه، وصاحبَ دنيا أعمتْه دنياه.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] رواه مسلم.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] النمو التربوي للطفل والمراهق، كمال الدسوقي، دار النهضة العربية بيروت 1979م ص: 373.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] رواه مسلم تحت رقم 5534، والمجلد الرابع رقم/ 2628.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] الأخلاق والسير؛ لابن حزم الأندلسي ص: 24.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] مجموع الفتاوى ابن تيمية المجلد السادس ص: 341.



الموضوع  الأصلي : من أسباب وهن عظم الأمة الإسلامية .. القدوة والصحبة السيئة المصدر : عالم العرب الكاتب:قہٰاهر الہٰيٰهود

توقيع : قہٰاهر الہٰيٰهود







الإشارات المرجعية
  

الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


جميع الحقوق محفوظة® منتدى مسافر مع القرآن الرسمي © 2014