منتدى مسافر مع القرآن الرسمي


التسجيلالتعليمـــاتتفعيل العضويةاستعادة كلمة السرالبحث

مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حملــــــــــــــة أل1000ــف صــلآلآةة علـآ سيدنــــــــا محمدٍ صلى الله عليه وسلم..
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كلمات من القلب إلى أختي المسلمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك يسأل عن أعظم الحسنات المكفرة للذنوب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك عبادة منسية وهي عبادة التامل والتفكر في خلق الله
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لا يجوز للوالد إجبار ابنه على الزواج ممن لا يرضاها
شارك اصدقائك شارك اصدقائك منع الحمل بسبب قلة الدخل
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هل كل مؤمن مسلم !!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك من أسباب وهن عظم الأمة الإسلامية .. القدوة والصحبة السيئة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك دعاء ...
شارك اصدقائك شارك اصدقائك وطني ............من منبعي الصافي ......هذا ثاني شعر اضعه في المنتدى من تأليفي
الخميس أكتوبر 13, 2016 6:44 am
السبت يناير 02, 2016 8:46 pm
السبت نوفمبر 07, 2015 8:20 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:25 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:16 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:15 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:14 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:14 pm
الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 8:33 pm
الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 8:31 pm
أضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركةاصدقائك!

منتدى مسافر مع القرآن الرسمي :: ﻤﮢـﭥﮈـﮯ آلْـقـړآﮢـ آلْـﮗړﭜﻤ ۈ آلْـسـّﮢـﮧ آلْـﮢـﭔۈﭜﮧ

شاطر

الخميس يناير 15, 2015 4:02 pm


avatar

بيانات اضافيه [+]
انثى عدد المساهمات : 778
تاريخ التسجيل : 05/01/2015 العمر : 18
الموقع : سبحان الله و بحمده..سبحان الله العظيم..


وسائل الاتصال [+]

مُساهمةموضوع: إن الحلال بين و الحرام بين..


إن الحلال بين و الحرام بين..

سلام عليكم و رحمة الله و بركاته..

الحديث السادس (إنَّ الحلالَ بيِّن، وإنَّ الحرامَ بيِّن....)



عن أبي عبد الله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول:

(إنَّ الحلالَ بيِّن، وإنَّ الحرامَ بيِّن، وبينهما أمورٌ مشتبهات لا يعلمهنَّ كثيرٌ من الناس، فمَن اتَّقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومَن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحِمَى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإنَّ لكلِّ ملِك حِمى، ألا وإنَّ حِمى الله محارمه، ألا وإنَّ في الجسد مُضغة، إذا صلحت صلح الجسد كلُّه، وإذا فسدت فسد الجسد كلُّه، ألا وهي القلب ) رواه البخاري ومسلم.

1 ــ قوله: "إنَّ الحلالَ بيِّن، وإنَّ الحرامَ بيِّن، وبينهما أمورٌ مشتبهات لا يعلمهنَّ كثيرٌ من الناس"، فيه تقسيم الأشياء إلى ثلاثة أقسام:

الأول: الحلالُ البيِّن، كالحبوب والثمار وبهيمة الأنعام، إذا لم تصل إلى الإنسان بطريق الحرام.

الثاني: الحرامُ البيِّن، كشرب الخمر وأكل الميتة ونكاح ذوات المحارم، وهذان يعلمهما الخاصُ والعام.

الثالث: المشتبهات المتردِّدة بين الحلِّ والحرمة، فليست من الحلال البيِّن ولا من الحرام البيِّن، وهذه لا يعلمها كثير من الناس، ويعلمها بعضُهم.

2 ــ قوله: "فمَن اتَّقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومَن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحِمَى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإنَّ لكلِّ ملِك حِمى، ألا وإنَّ حِمى الله محارمه"، هذا يرجع إلى القسم الثالث، وهو المشتبهات، فيتجنَّبها الإنسانُ، وفي ذلك السلامة لدينه فيما بينه وبين الله، والسلامة لعرضه فيما بينه وبين الناس، فلا يكون لهم سبيل إلى النَّيل من عرضه بسبب ذلك، وإذا تساهل في الوقوع في المشتبهات قد يجرُّه ذلك إلى الوقوع في المحرَّمات الواضحات، وقد ضرب النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم لذلك المثل بالراعي يرعى حول الحِمى، فإنَّه إذا كان بعيداً من الحمى سلم من وقوع ماشيته في الحمى، وإذا كان قريباً منه أوشك أن تقع ماشيته فيه وهو لا يشعر.

والمراد بالحمى ما يحميه الملوك وغيرُهم من الأراضي المخصبة، ويَمنعون غيرَهم من قربها، فالذي يرعى حولها يوشك أن يقع فيها، فيعرض نفسه للعقوبة، وحِمى الله عزَّ وجلَّ المحارم التي حرَّمها، فيجب على المرء الابتعاد عنها، وعليه أن يبتعد عن المشتبهات التي قد تؤدِّي إليها.

3 ــ قوله: "ألاَ وإنَّ في الجسد مُضغة، إذا صلحت صلح الجسد كلُّه، وإذا فسدت فسد الجسد كلُّه، ألا وهي القلب"، المضغة: القطعة من اللحم على قدر ما يمضغه الآكل، وفي هذا بيان عظم شأن القلب في الجسد، وأنَّه ملك الأعضاء، وأنَّها تصلح بصلاحه، وتفسد بفساده.

4 ــ قال النووي: "قوله صلى الله عليه وسلم: (فمَن وقع في الشبهات وقع في الحرام) يحتمل أمرين:

أحدهما: أن يقع في الحرام وهو يظنُّ أنَّه ليس بحرام.

والثاني: أن يكون المعنى قد قارب أن يقع في الحرام، وكما قال: المعاصي بريد الكفر؛ لأنَّ النفسَ إذا وقعت في المخالفة تدرَّجت من مفسدة إلى أخرى أكبر منها، قيل: وإليه الإشارة بقوله تعالى: (وَيَقْتُلُونَ الأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ) ، يريد أنَّهم تدرَّجوا بالمعاصي إلى قتل الأنبياء، وفي الحديث: "لعن الله السارق يسرق البيضة فتُقطع يده، ويسرق الحبل فتقطع يده"، أي: يتدرَّج من البيضة والحبل إلى السرقة".

5 ــ راوي الحديث :

النعمان بن بشير رضي الله عنهما من صغار الصحابة، وقد توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمره ثمان سنوات، وقد قال في روايته هذا الحديث: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول"، وهو يدلُّ على صحَّة تحمُّل الصغير المميِّز، وأنَّ ما تحمَّله في حال صغره، وأدَّاه في حال كبره، فهو مقبول، ومثله الكافر إذا تحمَّل في حال كفره، وأدَّى في حال إسلامه.

6 ــ مِمَّا يُستفاد من الحديث:

أ ــ بيان تقسيم الأشياء في الشريعة إلى حلال بيِّن، وحرام بيِّن، ومشتبه متردّد بينهما.

ب ــ أنَّ المشتبه لا يعلمه كثير من الناس، وأنَّ بعضَهم يعلم حكمَه بدليله.

ج ــ ترك إتيان المشتبه حتى يُعلم حلُّه.

هـ ــ ضرب الأمثال لتقرير المعاني المعنوية بتشبيهها بالحسيَّة.

د ــ أنَّ الإنسانَ إذا وقع في الأمور المشتبهة هان عليه أن يقع في الأمور الواضحة.

و ــ بيان عظم شأن القلب، وأنَّ الأعضاءَ تابعةٌ له، تصلح بصلاحه وتفسد بفساده.

ز ــ أنَّ فسادَ الظاهر دليلٌ على فساد الباطن.

ح ــ أنَّ في اتِّقاء الشبهات محافظة الإنسان على دينه من النقص، وعرضه من العيب والثلب.


المصدر:شبكة السنة النبوية و علومها.


الموضوع  الأصلي : إن الحلال بين و الحرام بين.. المصدر : عالم العرب الكاتب:ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ـآتٌې أجّـمل ﮩآجَر

توقيع : ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ـآتٌې أجّـمل ﮩآجَر







الإشارات المرجعية
  

الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


جميع الحقوق محفوظة® منتدى مسافر مع القرآن الرسمي © 2014