منتدى مسافر مع القرآن الرسمي


التسجيلالتعليمـــاتتفعيل العضويةاستعادة كلمة السرالبحث

مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حملــــــــــــــة أل1000ــف صــلآلآةة علـآ سيدنــــــــا محمدٍ صلى الله عليه وسلم..
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كلمات من القلب إلى أختي المسلمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك يسأل عن أعظم الحسنات المكفرة للذنوب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك عبادة منسية وهي عبادة التامل والتفكر في خلق الله
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لا يجوز للوالد إجبار ابنه على الزواج ممن لا يرضاها
شارك اصدقائك شارك اصدقائك منع الحمل بسبب قلة الدخل
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هل كل مؤمن مسلم !!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك من أسباب وهن عظم الأمة الإسلامية .. القدوة والصحبة السيئة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك دعاء ...
شارك اصدقائك شارك اصدقائك وطني ............من منبعي الصافي ......هذا ثاني شعر اضعه في المنتدى من تأليفي
الخميس أكتوبر 13, 2016 6:44 am
السبت يناير 02, 2016 8:46 pm
السبت نوفمبر 07, 2015 8:20 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:25 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:16 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:15 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:14 pm
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:14 pm
الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 8:33 pm
الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 8:31 pm
أضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركةاصدقائك!

منتدى مسافر مع القرآن الرسمي :: آلْـﻤﮢـﭥﮈـﮯ آلْـإسـّلْـآﻤﭜ آلْـﻋآﻤ

شاطر

الإثنين يونيو 15, 2015 10:04 pm
Admin


avatar

بيانات اضافيه [+]
عدد المساهمات : 347
تاريخ التسجيل : 12/12/2014 العمر : 24


وسائل الاتصال [+]
http://msafr-ma3a-alqran.arab.st

مُساهمةموضوع: أدب الاعتذار


أدب الاعتذار

بسم الله الرحمن الرحيم



الاعتذارُ خُلقٌ نبيل، وبرهانُ صدقٍ للقلوب الحيَّة، وسجيَّة محمودةٌ لا يتمتَّع بها إلا مَن كان ذا فطرةٍ سويَّة لم تُفسِدْها التَّقاليد الباليَة، والعادات الاستعمارية المُتعجرفة، بحيث يأنَفُ المُتكبِّرون وتلامذتُهم من الاعتذار عن أخطائهم التي يرتكِبونها في حقِّ غيرهم من الناس؛ اعتقادًا منهم أن ذلك سيجعلُهم صِغارًا في أعينِ مَن يُبجِّلونهم ويَذُوبون في تقديرِهم واحترامهم.

وهناك مَن لا يقبَلُ الاعتذارَ من إخوانه، ولا يرفَعُ به رأسًا، ولا يُقِيم له وزنًا، وكأنه كان ينتظِرُ بفارغِ لؤمِه خطأَ أخيه في حقه؛ لتكونَ النقطةَ التي تفيض كأس العداوة في قلبِه المريض، وقد قال الشاعر:

إذا اعتذرَ الجاني محا العُذرُ ذنبَه *** وكلُّ امرئٍ لا يَقبَلُ العذرَ مُذنِبُ

وقال الآخرُ:

إذا ما امْرُؤٌ من ذنبه جاءَ تائبًا *** إليكَ فلم تَغفِر له فلكَ الذَّنبُ!

تُخطِئ المرأةُ في حقِّ زوجها فلا تعتذر، ولا تُحدِّث نفسَها بذلك، وقد تكون لها أمٌّ شرسةُ الأخلاق، تُحرِّضها على ذلك، بدعوى أن الاعتذار قد يدفع الزوجَ للعُجبِ بنفسه، والنظر في عِطْفَيه زهوًا وافتخارًا، وكذلك الزوج لا يعتذر لزوجته إن أساء إليها، ظانًّا أنه أكبر من أن يعتذر لها، ويطلب منها الصفح والعفو.

يقولُ أحدُ الكُتَّاب:
"الكبارُ يفهَمون الاعتذار فهمًا راقيًا، فلا ضَيْر من الاعتذار للزوجة إذا أخطؤوا في حقِّها، ولا مانعَ من الاعتذار لمرؤوسيهم إذا قصَّروا في آداء الواجبات المَنُوطة بهم، ولا ينقص من قدرِهم إذا اعتَذَروا، ولو كانوا في مراكزَ قياديَّةٍ.

على العكس تمامًا من صِغار النفوس، والعامَّة من الناس الذين دأبوا على التهرُّب من الاعتذار عن أخطائهم التي ارتكبوها؛ فالزوجُ تأخُذُه العزَّة بالإثم من الاعتذار لزوجتِه، خوفًا من أن ينقصَ ذلك من رجولتِه، والمدير لا يعتَذِرُ لموظَّفيه، خشيةَ أن يعتبروه ذا شخصيةٍ ضعيفة، والمدرِّس لا يعتذر لتلاميذه إذا أخطأ معهم، خوفًا من الاتِّصاف بعدم التمكُّن من مادته.

لقد اقتصر الاعتذارُ بين العامَّة على الأشياء العابرة الخفيفة؛ مثل الاصطدام الخفيف أثناء المشي، أما في المواقف الجادَّة والحقيقية، التي تحتاجُ الاعتذارَ حتى تستمرَّ عجلة الحياة، ويستقر التعامل بين الأقران، فنرى التجاهلَ وعدم المبالاة، والواقع يُؤكِّد ما نقول" (اهـ).

قال ابن عبد البر الأندلسي في عِقده (ج 2 ص 19):
ومن الناس مَن لا يرى الاعتذارَ، ويقولُ: "إيَّاك وما يُعتذَرُ منه".
وقالوا:" ما اعتذرَ مذنبٌ إلا ازدادَ ذنبًا".

وقال الشاعرُ محمود الورَّاق:

إذا كانَ وجهُ العُذرِ ليسَ ببيِّنٍ *** فإنَّ إطِّراحَ العُذر خيرٌ منَ العُذرِ

لكنه منهج غيرُ سويٍّ، لا يقبَلُه إلا مَن شرِب من كأس الضياع حتى ثَمِل، فعندمَا يأتيك الإنسانُ معتذرًا يا أخي، معترفًا بذنبه الذي ارتكبَه في حقك، ومقرًّا أنَّ الغضبَ قد حالَ بينَه وبينَ إنصافِك، فتقبَّل عُذرَه بصدر رَحبٍ، وقلبٍ أبيضَ، لا يَمُتُّ للحقد والإحَن بصلةٍ، مستحضرًا أن خيرَه أكثر من شرِّه، والماء إذا بلغ القُلَّتيْنِ لا يحملُ الخبَثَ، وراسمًا على مُحيَّاك ابتسامةَ الرِّضا التي تَجبُر خاطرَه، وتروي ندَمه، عندها تستحقُّ وبجدارةٍ أن تكونَ أخا وعيٍ في نعيمٍ ينعمُ، يَغبطكَ عليه مَن كانَ له قلب أو ألقى السمعَ وهو شَهِيد.

هذا، وقد عقدَ كثيرٌ من الأدباء والعلماء قديمًا في تآليفِهم الأدبية بابًا خاصًّا بأدب الاعتذار لأهميتِه، ساقوا فيه الكثير من الآثار والأحاديث، والحِكم والأشعار التي لو قرأها الواحدُ منَّا بتجرُّد، لاستحال إلى رمادٍ إزاءَ معانيها التي تقطُرُ سموًّا وأدبًا رفيعًا لا يليق إلا بمسلمٍ يخاف الله، ويجعل نُصْبَ عينَيْه اليومَ الآخر.

قال ابنُ قُتَيبة في عيون الأخبار:
"وعن مُعلَّى بن أيوب قال: هجا الحميريُّ الشاعرُ الفضلَ بنَ يحيى، ثم أتاه راغبًا معتذِرًا إليه، فقال له الفضل: بأيِّ وجه تلقاني؟ فقال: بالوجه الذي ألقى به ربي، وذنوبي إليه أكثرُ من ذنوبي إليك، فضحك ووصَله ورضي عنه"!

فما المانعُ من تقديمِ الاعتذار على خطأٍ إن صدرَ منا، وما الضَّيْرُ في طلب الصَّفْح من إنسانٍ إن أسأنا إليه، فهل نحنُ أفضلُ من الأنبياء والمرسلين الذين كانوا يُسارِعون في الخيرات بقلوبٍ مِلْؤها الإيمان واليقين، ثم إذا أخطؤوا أخطاءً غير متعمَّدة رأيتَهم يُسابِقون في طلب الصَّفح والعفو من ربِّهم، الذي يعلم خائنة الأعين وما تُخفِي الصدور، لا يُبرِّرون أخطاءَهم، ولا يُجادِلون فيها كما يفعل الذين لا يعلَمون، فهذا أبونا آدم يأكل من الشجرةِ المحرَّمة، فيشعُرُ بحرجٍ شديد هو وزوجُه أمام ربِّه، وهو يعاتبه على مخالفته لأمره، فيطلبان العفو والغفران، معتذريَنِ ومُقدِّمينِ بين يدَي اعتذارِهما عباراتِ الذل والاستكانة والخنوع، التي إن دلَّت على شيء، فإنها تدلُّ على كمال العبودية وتمامها، {قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الأعراف:23].

وكليمُ الله موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والتسليم، يقتلُ رجلاً غير عامد، فيكاد يخترقُه الحزن والهمُّ، وتضيق بهالدنيا بما رَحُبَت، وهو الفتى المُدلَّل في قصر فرعون، فلا يجد أدنى حرجٍ في طلب العفو والصَّفح من ربِّه الكريم، قائلاً: {رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [القصص:16].

والمُطالِع لكتبِ العلماء والأدباء يرى بوضوحٍ في مقدَّمة تواليفِهم حُسنَ أخلاقهم وأدبهم، وهم يعتذرون في مقدماتهم عن زلاَّتهم وهفواتهم وأخطائهم إن وُجدت، وقد أفردَ بعضُ طلبة العلم رسالةً لطيفةَ الحجم، جمَع فيها بعضَ اعتذارات الأئمة في مقدِّماتهم؛ لذا يروق لي في هذا المقام أن أُسجِّل نموذجَينِ من اعتذارات أئمتِنا كخاتمةٍ مِسْكية لمقالِنا هذا؛ الأول للأديب الأَرِيب الفحل: ياقوت الحموي في مقدِّمة كتابه المعطار: (معجم الأدباء، ج 1 ص 11، والثاني للعلامة ابن قيِّم الجوزية رحمهما الله).

يقول ياقوت -لله دَرُّه-: "وأنا فقد اعترفتُ بقُصُوري فيما اعتمدتُ عن الغاية، وتقصيري عن الانتهاءِ إلى النهاية، فأسألُ الناظرَ فيه ألاَّ يعتَمِدَ العَنَتَ، ولا يقصِدَ قصدَ مَن إذا رأى حسَنًا ستَرَه وعيبًا أظهَرَه، وليتأمَّلْه بعين الإنصاف، لا الانحراف، فمَن طلبَ عيبًا وجدَّ وجَدَ، ومَن افتقدَ زَلَلَ أخيه بعَيْنِ الرِّضا فقَدْ فقَدَ، فرَحِمَ اللهُ امرَأً قهرَ هواه، وأطاعَ الإنصافَ ونواه، وعذرُنا في خطأٍ إن كان منَّا، وزلَلٍ إن صدَرَ عنَّا، فالكمالُ مُحالٌ لغيْرِ ذي الجلالِ، فالمرءُ غيرُ معصوم، والنسيانُ في الإنسان غيرُ مَعدوم، وإن عجزَ عن الاعتذار عنَّا والتصويبِ، فقد علِمَ أن كُلَّ مُجتَهدٍ مصيبٌ، فإنا وإن أخطأنا في مواضعَ يسيرَةٍ، فقد أصبنا في مواطنَ كثيرَةٍ، فما عَلِمْنا فيمَن تقدَّمَنا وأمَّنا من الأئمةِ القُدماء، إلا وقد نُظِمَ في سِلْكِ أهلِ الزَّلل، وأُخِذ عليه شيءٌ من الخَطَل، وهُمْ هُمْ، فكيفَ بنا مع قصورنا واقتِصارِنا، وصرفِ جُلِّ زماننا في نهمةِ الدنيا وطلبِ المعاشِ، وتنميقِ الرِّياشِ، الذي مُرادُنا منه صيانةُ العِرْضِ، وبقاءُ ماءِ الوجهِ لدى العَرْضِ".

ويقول ابن القيم في كتابه الرائع (مدارج السالكين ج 3 ص 384):
"فيا أيها القارئ لهُ، لك غُنْمه وعلى مؤلِّفه غُرْمه، لكَ ثمرتُه وعليه تَبِعتُه، فما وجدتَ فيه من صوابٍ وحقٍّ فاقبَلْه، ولا تلتَفِت إلى قائله، بل انظُرْ إلى ما قال، لا إلى مَن قال، وقد ذمَّ الله تعالى مَن يَرُدُّ الحقَّ إذا جاءَ به مَن يُبغِضُه، ويقبَلُه إذا قاله مَن يُحبُّه، فهذا خُلُق الأمَّة الغَضَبية، قال بعض الصحابة: (اقبَل الحقَّ ممَّن قاله، وإن كان بغيضًا، ورُدَّ الباطلَ على مَن قاله، وإن كانَ حبيبًا)".

وما وجدتَ فيه من خطأ، فإنَّ قائلَه لم يألُ جهدَ الإصابة، ويأبى الله إلا أن يتفرَّد بالكمال، كما قيل:

والنَّقصُ في أصلِ الطبيعةِ كامنٌ *** فبنو الطبيعةِ نقصهُم لا يُجحَدُ

وكيفَ يُعصَمُ من الخطأ مَن خُلِقَ ظلومًا جهولاً؟
ولكن مَن عُدَّت غلطاتُه أقربُ إلى الصواب ممَّن عُدَّت إصاباتُه.

والحمد لله رب العالمين.. وصلَّى الله وسلَّم وبارك على خاتم المُرسَلين محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين.


الموضوع  الأصلي : أدب الاعتذار المصدر : عالم العرب الكاتب:مسافر مع القرآن

توقيع : مسافر مع القرآن





الأربعاء يونيو 17, 2015 7:29 pm


avatar

بيانات اضافيه [+]
انثى عدد المساهمات : 778
تاريخ التسجيل : 05/01/2015 العمر : 19
الموقع : سبحان الله و بحمده..سبحان الله العظيم..


وسائل الاتصال [+]

مُساهمةموضوع: رد: أدب الاعتذار


أدب الاعتذار

جزآىكك الله كــل خيــــــــــــــــرر..

أششكركك..

بحفظ الله..

سلآلآمم..



الموضوع  الأصلي : أدب الاعتذار المصدر : عالم العرب الكاتب:ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ـآتٌې أجّـمل ﮩآجَر

توقيع : ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ـآتٌې أجّـمل ﮩآجَر







الإشارات المرجعية
  

الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


جميع الحقوق محفوظة® منتدى مسافر مع القرآن الرسمي © 2014